إطلاق أول متحف إبداعي عن النفط بالرياض.. عام 2022

 إطلاق أول متحف إبداعي عن النفط بالرياض.. عام 2022

أعلنت وزارتا الثقافة والطاقة عن إطلاق أول متحف دائم عن النفط بالشراكة مع مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية تحت عنوان "متحف الذهب الأسود"، وسيقام في يوليو عام 2022م في مقر المركز بالرياض، بمشاركة فنانين من مختلف دول العالم.

وسيقدم المتحف من خلال محتوياته المتنوعة سرداً إبداعياً لمسيرة النفط في حياة البشر منذ أن كان مادة خام وحتى تشكلاته المعاصرة، عبر أعمال فنية مبتكرة ترتكز على مفاهيم تعبيرية معاصرة.

ويأتي المتحف ضمن برنامج جودة الحياة أحد برامج رؤية المملكة 2030، وتحت مظلة مبادرة "المتاحف المتخصصة" التي أعلنت عنها وزارة الثقافة في حزمة مبادراتها الأولى، والتي تتضمن متاحف فنية متخصصة في مجالات إبداعية سيتم إطلاقها تباعاً في عدد من مدن المملكة.

ويحتوي متحف "الذهب الأسود" على أكثر من 200 عمل فني معاصر، كما سيستضيف معارض سنوية مؤقتة، وبرامج تعليمية لجميع الفئات. ويتضمن مقر المتحف في مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية مساحات فنية متنوعة تشمل مساحة ثابتة للفنون المعاصرة والعروض المرئية والوسائط المتعددة، إلى جانب مساحة موازية للمعارض المؤقتة، ومتجر ومقهى، وقاعات للمؤتمرات ومساحات تعليمية واستشارية.

ويروي المتحف قصة العلاقة الفريدة التي تكوّنت بين الإنسان وبين النفط، من خلال رحلة فنية مبتكرة لاستعراض تشكلات النفط من حالته الخام إلى كل تفرعاته المذهلة، وتنقسم هذه الرحلة الإبداعية إلى أربع محطات رئيسية هي: "اللقاء، والأحلام، والشكوك، والمستقبل" حيث ستقدم كل محطة من محطات المتحف أعمالاً تعزز المفهوم الإبداعي لعنوان القسم.

وسيعرض المتحف أعمالًا فنية تلامس العاطفة والشعور، أبدعها فنانون من جميع أقطار العالم، يروون فيها قصة الذهب الأسود ويعكسون من خلالها جميع النواحي التاريخية، والاقتصادية، والجيوسياسية، والمجتمعية، والثقافية التي أسهم بها النفط في حياة الإنسان، وذلك عبر قوالب إبداعية تُعيد تعريف مفهوم المتاحف، بأجوائها غير المألوفة، وعوالمها الغنية بمسارات فنية مختلفة تشمل الرسم، والأزياء، والتصميم، والرسم البياني، والتصوير الفوتوغرافي، والنحت، والأفلام، ونماذج تكشف مهارات ومواهب استثنائية، تمنح الزائر معرفة شاملة بموضوع النفط.

وتهدف وزارة الثقافة من متحف "الذهب الأسود" إلى توفير متاحف نوعية في المجال الثقافي السعودي تضم نماذج إبداعية مُلهمة تساهم في نمو الحراك الثقافي في المملكة، وتعزز من مفهوم "الثقافة نمط حياة"، عبر استقطاب شرائح واسعة من المجتمع تشمل العائلات، والطلاب، والسيّاح وكل المهتمين بالفنون البصرية، حيث سيوفر لهم المتحف مساحة للاطلاع على المجموعات الفنية الدائمة التي يستضيفها لفنانين عالميين، إلى جانب المعارض المؤقتة، والبرامج التعليمية، وفرصة زيارة مبنى "زها حديد" الشهير الذي تم تصميمه لمركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية.

التاريخ: 21/01/1442 الرياض 21 محرم 1442 هـ الموافق 09 سبتمبر 2020 م


شارك الموضوع