وزارة الطاقة تدعو 1.6 مليون مشترك في القطاعين الصناعي والتجاري للاستفادة من مبادرة تأجيل سداد 50% من قيمة فواتير الكهرباء

 وزارة الطاقة تدعو 1.6 مليون مشترك في القطاعين الصناعي والتجاري للاستفادة من مبادرة تأجيل سداد 50% من قيمة فواتير الكهرباء

دعت وزارة الطاقة المشتركين في القطاعين الصناعي والتجاري للاستفادة من مبادرة سداد 50% من قيمة فاتورة الكهرباء لفواتير أشهر (أبريل، ومايو، ويونيو)، وذلك ضمن حزمة من المبادرات التي سبق أن أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – أيده الله – لمواجهة الآثار المالية والاقتصادية على القطاع الخاص والأنشطة الاقتصادية الأكثر تأثرًا من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19"، حيث يستفيد من هذه المبادرة نحو 1.6 مليون مشترك.

وأشارت الوزارة إلى أن آلية الاستفادة من هذه المبادرة بشكل تلقائي من خلال تسديد نصف مبلغ الفاتورة عبر قنوات السداد المعتمدة من قبل مزودي الخدمة، حيث لا تستوجب التواصل مع مزود الخدمة للاستفادة منها، على أن تحصل بقية المستحقات على دفعات مقسمة لمدة ستة أشهر ابتداءً من شهر يناير 2021م مع إمكانية تأجيل فترة السداد إن استدعت الحاجة.

يشار إلى أن التوجيه الكريم من لدن خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله– جاء ليؤكد حرصه –أيده الله- على استمرار الاستقرار الاقتصادي في المملكة بعد تأثر العالم بأكمله من تداعيات فايروس كورونا "كوفيد – 19".

التاريخ: 14/09/1441 ​الرياض 13 رمضان 1441 هـ الموافق 06 مايو 2020 م واس

سمو وزير الطاقة ونظيره الروسي يجريان محادثة هاتفية في إطار مشاوراتهما المستمرة بشأن تطورات السوق البترولية العالمية

أجرى صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة، ومعالي وزير الطاقة في روسيا الاتحادية ألكسندر نوفاك، محادثة هاتفية، في إطار مشاوراتهما المستمرة بشأن تطورات السوق البترولية العالمية.

وفي ختام مشاوراتهما، صدر عنهما البيان المشترك التالي:

"لا يزال بلدانا ملتزمين، التزاماً كاملاً، ببلوغ الهدف المتمثل في تحقيق استقرار الأسواق البترولية العالمية، وتسريع إعادة التوازن إليها.

ونحن على ثقة تامة بأن شركاءنا في اتفاق "أوبك بلس"، متوافقون تماماً مع هذه الأهداف، وبأنهم سيواصلون التزامهم باتفاق "أوبك بلس". وفي هذا الصدد، نود أن نُشيد، بشكلٍ خاص، بالجهود التي يبذلها المنتجون من أنحاء العالم، الذين بادروا، بشكل طوعيّ، إلى تعديل كميات إنتاجهم، انطلاقاً من إحساسهم بالمسؤولية المشتركة.

ونود، كذلك، أن نُعرب عن ارتياحنا لبوادر التحسُّن التي ظهرت، مؤخراً، على المؤشرات الاقتصادية ومؤشرات السوق، وخصوصاً ما يتعلق منها بنمو الطلب على البترول، وتراجع حدّة القلق بشأن قيود التخزين، في الوقت الذي بدأت العديد من الدول، حول العالم، في تخفيف إجراءات الإغلاق الصارمة فيها".

كما رحّب معالي وزير الطاقة الروسي بتخفيضات الإنتاج الإضافية الكبيرة، التي بادرت المملكة إلى تبنيها بشكل طوعي، وكذلك بالخطوات التي اتخذتها كلٌ من دولتي الإمارات العربية المتحدة والكويت، والتي تدعم جهود المملكة، مشيراً معاليه إلى أن تلك الخطوات تُعدّ نموذجاً مثالياً للإجراءات الفاعلة، الجديرة بالترحيب، والضرورية، كذلك، للتعجيل بإعادة التوازن للسوق البترولية العالمية.

التاريخ: 21/09/1441 ​الرياض 20 رمضان 1441 هـ الموافق 13 مايو 2020 م واس

شارك الموضوع