الساعة الآن

هام للغاية تم فتح التوظيف الالي المباشر لمركز الطاقة الذرية

 

هام للغاية تم فتح التوظيف الالي المباشر لمركز الطاقة الذرية

يجري حاليا في المملكة وضع وتنفيذ الخطط الوطنية لتمكين الطاقة الذرية من المساهمة في مزيج الطاقة الوطني لتلبية متطلبات التنمية الوطنية وجعل الطاقة الذرية جزءًا من منظومة الطاقة لضمان بقاء المملكة رائدة وفاعلة في مجال الطاقة ضمن مستهدفات رؤية المملكة 2030، ومن أهم فوائد ادخال الطاقة الذرية للمملكة، تنوع مصادر الطاقة بدلاً من الاعتماد التام على النفط ومشتقاته في إنتاج الطاقة مما يعظم الاستفادة من الموارد النفطية عبر الزمن للأجيال القادمة. كما ستسهم الطاقة الذرية في توليد الكهرباء والمساهمة في معالجة الشح المائي الذي تعاني منه المملكة عبر التوسع في استخدام الطاقة الذرية لتحلية المياه المالحة، بما يعود أثره على المواطن وقطاعات عدة في المملكة، من أهمها مجالات الزراعة والصناعة وخلق فرص عمل جديدة وواسعة تتسم بطابع تقني متقدم. ويتفق المشروع الوطني للطاقة الذرية تماما مع التزامات المملكة الدولية وسياستها الوطنية في تبني التقنيات النووية السلمية في التنمية وإنتاج الطاقة. ويتضمن المشروع الوطني للطاقة الذرية أعمال ونشاطات ومشاريع يجري تنفيذها بشكل تكاملي وفيما يلي مقتطفات موجزة عنها: - 

تطوير البنية التحتية الوطنية

للطاقة النووية خصوصية عن بقية مصادر الطاقة من حيث الالتزامات الوطنية تجاه المجتمع والبيئة وتجاه المجتمع الدولي فيما يتعلق بالأمن والأمان وضمانات عدم الانتشار، ويترتب على ما سبق الحاجة إلى وجود "بنية تحتية وطنية" للطاقة الذرية تمكن الدولة من تنفيذ مشاريع الطاقة النووية بنجاح مع ضمان الإيفاء بجميع المتطلبات والالتزامات، وقد قامت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتطوير منهجية متكاملة تمكن الدول الراغبة في إدخال الطاقة الذرية ضمن مزيج الطاقة الوطني من تغطية جميع جوانب البنية التحتية اللازمة، وتعرف بمنهجية المعالم الرئيسية The Milestones Approach حددت فيها 19 مسألة أو جانباً من جوانب البنية التحتية الضرورية يتم تطويرها خلال 3 مراحل ينتهي كل منها بمعلم رئيس.

التوظيف

توفر مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة فرص وظيفية متكافئة، وتؤمّن بيئة عمل تجذب الموهوبين وتحفزهم للإنجاز. وتحمل المدينة على عاتقها دورًا هامًا في استدامة مستقبل الطاقة في المملكة العربية السعودية.

كما أنها توفر وظائف آمنة ومليئة بالتحديات تساعد في تنمية المهارات المهنية. ولأن المدينة بحاجة إلى عدد من القدرات البشرية ليس في المدينة فحسب بل في كل قطاع الطاقة الذرية والمتجددة؛ فإنه يتم البحث عن أصحاب المؤهلات المناسبة سواء كانت تلك المؤهلات تقنية أو محصورة على الطاقة المستدامة أو التنظيمية أو المالية أو الإدارية، وتعتبر الكفاءات والتجارب والخبرات متطلبات أساسية لكافة الموظفين الجدد.

تنمية الموارد البشرية

إن تنمية قطاع الطاقة المستدامة في المملكة العربية السعودية ستساعد على إنشاء فرص متنوعة للوظائف ذات القيمة العالية، وذلك لأنها تتطلب مهارات واسعة ومؤهلات تقنية ومعرفة ثرية. لذا ستعمل مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة عن قرب مع جميع الشركاء، بما في ذلك المؤسسات المحلية والإقليمية والدولية والجامعات ومراكز البحث ودور الخبرة لضمان ملاءمة المخرجات العلمية والفنية مع احتياجات المدينة.

وتؤكد طبيعة الأدوار المتنوعة التي يجب شغلها لتحقيق برامج مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة ضرورة توفر مهارات عدة، بدءًا بالبحوث الرائدة في العالم، والتطوير، إلى التصميم، والتنفيذ، والبناء، وتشغيل محطات جديدة للطاقة الذرية والمتجددة. وستكون كفاءة الطاقة والابتكار والتسويق والاستدامة من المكوّنات الرئيسية للبرنامج الذي سيتطلب مساهمات من موارد بشرية جديدة، وستساعد المهارات المتنوعة المطلوبة مع برامج مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الرائدة عالميًا في جذب أفراد راغبين في الحصول على مهنة في أحد القطاعات الرائدة في مجال الطاقة.

بوابة التوظيف لطاقة الذرية ادخل هنا تم الدخول المباشر 

لل​ذهاب الي بوابة توظيف الطاقة الذرية 

افتح البوابة من هنا دخول تم الدخول

الموقع الرسمي

شارك الموضوع
تابع أحدث الوظائف أول بأول :-
- تابعنا على التيلجرام اضغط هنا
- تابعنا على تويتر اضغط هنا
- تابع الوظائف فيسبوك اضغط هنا