الأفراد والمجتمع إحداث فرق أرامكو

الأفراد والمجتمع إحداث فرق أرامكو 

الأفراد والمجتمع إحداث فرق :

القيمة الحقيقية للطاقة إنما تكمن في قدرتها على الوفاء باحتياجات التنمية والتقدم البشري.ومن هذا المنطلق، فإنها تسخّر إمكاناتها وطاقاتها من خلال مجموعة واسعة من البرامج بغية إحداث فارق حقيقي في قدرة الأفراد على تحقيق مستقبل ناجح لأنفسهم وأسرهم ومجتمعاتهم المحلية.

نوسّع الآفاق :

إن العالم مثل بوتقة تنصهر فيها الأفكار. ولذلك نقوم بابتعاث آلاف الطلاب للدراسة في الكليات والجامعات الرائدة حول العالم. ويعود هؤلاء الطلاب والموظفون المبتعثون للتدريب في الشركات العالمية، بأفكار وتجارب جديدة تنعش وتجدد شركتنا والمملكة ككل.

التنوع والشمولية :

تشجع أرامكو ثقافة العمل التي تحظى فيها إسهامات جميع الموظفين بالتقدير، بما يكفل تهيئة بيئة يتميز فيها الأشخاص من خلال المشاركة في فرق شمولية ومتعاونة.

مساندة المجتمعات :

وتُسهم التبرعات التي تقدمها الشركة على الصعيدين المحلي والدولي في دعم القضايا الأكثر أهمية بالنسبة لها.

الصناعات الصغيرة :

من خلال الربط بين الأفراد والأفكار، تعمل الشركة على تعزيز الإمكانات بصورة تدعم التنوع ودفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام، وإيجاد مزيد من فرص العمل المتميزة في سوق العمل، والإسهام في الارتقاء بصحة المجتمعات المحلية وسكانها التي يرون فيها وطنًا لهم.

نبني للمستقبل :

في كل عام، يجتذب مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) آلاف الزوار للمعارض والبرامج الثقافية والتعليمية. ومع برامج مثل آيسبارك الذي يقدم محتوي علمي وتقني وهندسي للمدارس، يعزز المركز المعرفة ويشعل فتيل الإبداع حول المملكة.

شارك الموضوع